روسيا منزعجة من بشار الأسد.. ما القصة؟

أكدت مصادر مقربة من الخارجية الروسية وجود استياء روسي من النظام السوري بسبب عدم التفاعل الإيجابي الكافي مع مبادرة موسكو للتقارب مع تركيا. وأوضحت المصادر لموقع تلفزيون سوريا أن روسيا تعتقد بوجود تعطيل إيراني لمبادرتها، نظراً لعدم حضور طهران في الوساطة التي تقودها موسكو، مشيرةً إلى تجنب روسيا التصادم مع إيران بسبب التحالف الوثيق بينهما ضد الولايات المتحدة والغرب، والذي تعزز خلال الحرب الروسية الأوكرانية بدعم طهران لروسيا بالطائرات المسيرة.

تفاصيل المبادرة الروسية

رفض النظام السوري منذ البداية مقاربة فتح المعابر الحدودية، ولم يسمح للشاحنات القادمة من معبر أبو الزندين بالدخول إلى المناطق الخاضعة لسيطرته، على الرغم من رعاية روسيا وتركيا لهذه العملية. وأبلغ النظام السوري الجانب الروسي بأنه لن يوافق على عملية التبادل التجاري التي تؤديها أنقرة وموسكو إلا في حال حصوله على جدول زمني لانسحاب القوات التركية من الأراضي السورية. النظام السوري يرى أن أي موافقة على فتح المعابر سيكون بمثابة إقرار بشرعية بقاء القوات التركية، ويتخوف من تغييرات دائمة في الحدود والمعابر الرسمية.

مواقف المسؤولين الروس

أكد ميخائيل بوغدانوف، مبعوث الرئيس الروسي الخاص لشؤون الشرق الأوسط ودول إفريقيا، ضرورة القيام بالكثير من العمل قبل لقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع بشار الأسد. وأشار بوغدانوف إلى أهمية ضمان الأمن على الحدود السورية التركية، وانسحاب القوات التركية، ومكافحة الإرهاب، وحل القضية الكردية وملفات التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

تصريحات بوغدانوف للتلفزيون العربي مؤخراً أشارت إلى بداية الطريق وأهمية الاستمرار فيه. سبقتها تصريحات من وزير الخارجية التركي حقان فيدان أعادت التأكيد على عمق العلاقة مع المعارضة السورية وعدم التخلي عنها، مما يشير إلى بطء عملية التطبيع التركية مع النظام السوري.

الرؤية الروسية للتطبيع

علم موقع تلفزيون سوريا من مصادر لديها اتصالات مع وزارة الخارجية الروسية أن موسكو تكثف جهودها لإتمام عملية التطبيع، متوقعةً فوز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة. تعتقد روسيا أن ترامب سيعيد انتشار القوات الأميركية شمال شرقي سوريا للحفاظ على مناطق تقطع الطريق الإيراني بين العراق وسوريا. لذا، تسعى روسيا إلى تنسيق عالي المستوى مع تركيا والنظام السوري لترتيب الأوضاع في هذه المنطقة، بدلاً من عودة التصعيد العسكري التركي.

تطرح روسيا فكرة اشتراكها في ضمان أمن الحدود التركية من خلال نشر الشرطة العسكرية في المناطق الحدودية، مع بقاء نقاط مراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سقوط الرئيس الإيراني مسعود بزشكيان في مجلس عزاء بطهران يثير تفاعلاً واسعاً

سقوط الرئيس الإيراني مسعود بزشكيان في مجلس عزاء بطهران يثير تفاعلاً واسعاً

تعرض الرئيس الإيراني مسعود بزشكيان لموقف محرج بعد سقوطه بشكل مفاجئ أثناء حضوره مجلس عزاء في العاصمة طهران. وانتشر مقطع فيديو يوثق لحظة سقوط بزشكيان خلال مشاركته في موكب عزاء بمرقد شمال طهران، حيث سارع الحضور لمساعدته على النهوض.

شهد هذا الفيديو تفاعلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قارن النشطاء بين الرئيس الإيراني ونظيره الأمريكي جو بايدن، الذي يتعرض أحياناً لمواقف مشابهة بسبب تقدمه في العمر.

تم تنصيب مسعود بزشكيان رئيساً لإيران في الشهر الجاري بعد مقتل إبراهيم رئيسي في حادث مروحية يوم 19 مايو. وُلد بزشكيان في 29 سبتمبر 1954 في مدينة مهاباد بمحافظة أذربيجان الغربية، ويتمتع بخلفية سياسية وطبية قوية. شغل منصب وزير الصحة في حكومة الرئيس الإصلاحي محمد خاتمي بين عامي 2001 و2005، وكان نائباً لرئيس مجلس الشورى الإسلامي في دورته العاشرة. يُعرف بزشكيان بانتمائه للتيار الإصلاحي وكان نائباً في البرلمان الإيراني لعدة دورات ممثلاً لمحافظة أذربيجان الشرقية.

في السياسة الخارجية، يركز بزشكيان على تحسين العلاقات مع الدول الغربية، وخاصة الولايات المتحدة، من خلال الحوار والتفاوض. يضع في أولويات حكومته إحياء الاتفاق النووي، معتبرًا أن حل المشاكل الداخلية مرتبط بحل المشاكل مع العالم الخارجي. كما يؤكد بزشكيان على أهمية التعامل البناء مع الدول الأخرى لتحقيق مصالح إيران.

هذا السقوط المفاجئ لبزشكيان يأتي في وقت حساس، حيث تسعى إيران لتعزيز علاقاتها الدولية ومعالجة القضايا الداخلية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

“لا تتفاجأوا”.. واشنطن تعلق على إمكانية عودة العلاقات بين سوريا وتركيا

“لا تتفاجأوا”.. واشنطن تعلق على إمكانية عودة العلاقات بين سوريا وتركيا

في تصريح أدلى به اليوم الخميس، أكد جون كيربي، منسق الاتصالات الاستراتيجية في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، أن الولايات المتحدة تتابع عن كثب إمكانية تطبيع العلاقات بين سوريا وتركيا. وقال كيربي في إحاطة للصحافيين، وفقاً لوكالة تاس الروسية، إن الولايات المتحدة لاحظت التقارير المتعلقة بهذا الموضوع لكنها تنتظر التطورات لمعرفة ما سيحدث.

وأشار كيربي إلى أن مثل هذه الأنباء ظهرت في الماضي لكنها لم تسفر عن نتائج ملموسة، مؤكدًا أن كل دولة تقرر بنفسها كيفية إدارة علاقاتها الخارجية. ودعا إلى توجيه السؤال حول هذا الموضوع للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وكان أردوغان قد صرح سابقًا بعدم وجود مانع لإعادة العلاقات مع الحكومة السورية، معبرًا عن استعداده لتطوير العلاقات بين البلدين كما كان في الماضي، ونفى أي نية للتدخل في الشؤون الداخلية لسوريا. في المقابل، رحب الرئيس السوري بشار الأسد بمبادرات أردوغان للقاء معه، لكنه شدد على ضرورة وجود قواعد واضحة للعمل على تحسين العلاقات.

وقد أجريت محادثات في موسكو في ديسمبر 2022 بين وزراء الدفاع التركي والسوري والروسي، وهي أول محادثات وزارية بين تركيا وسوريا منذ عام 2011. لكن تلك المحادثات، وكذلك الاجتماعات التي توسطت فيها روسيا بين مسؤولين سوريين وأتراك العام الماضي، لم تحقق نتائج ملموسة حتى الآن. وزارة الخارجية السورية أكدت في بيانها على ضرورة انسحاب القوات التركية من الأراضي السورية ومكافحة المجموعات الإرهابية كشرط أساسي لتطبيع العلاقات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لماذا اعتقلت السلطات الأمريكية محافظ ديرالزور السابق؟

لماذا اعتقلت السلطات الأمريكية محافظ ديرالزور السابق؟

اعتقلت السلطات الأمريكية المدعو “سمير عثمان الشيخ”، محافظ ديرالزور السابق، والمسؤول السابق في عدد من المناصب الأمنية لدى نظام الأسد، بتهمة ارتكاب جرائم حرب في سوريا.

وقالت المنظمة السورية للطوارئ “SETF” إن السلطات الأمريكية قبضت على “الشيخ” في ولاية كاليفورنيا، مشيرة إلى تورطه بجرائم ضد الإنسانية ارتكبها في سوريا.

ينحدر المدعو “سمير عثمان الشيخ” من محافظة إدلب وشغل عدة مناصب أمنية وغيرها لدى نظام الأسد.

وتولى “الشيخ” منصب رئيس سجن عدرا المركزي ورئيس فرع “الأمن السياسي” بريف دمشق، وكان مُقربًا من شقيق رأس النظام وقائد الفرقة الرابعة “ماهر الأسد”.

واستعان نظام الأسد بـ “الشيخ” بعد اندلاع الثورة عام 2011 حيث أعاد تعيينه محافظًا لديرالزور ورئيسًا للجنة الأمنية في المحافظة، وبقي حتى عام 2013.

وشارك “الشيخ” بقمع الثورة وحصار أحياء مدينة ديرالزور، وارتكاب العديد من المجازر، منها مجزرة الجورة عام 2012 والتي راح ضحيتها أكثر من 400 مدني.

وكشفت الشهادات التي جمعتها وكالة تحقيقات الأمن الداخلي الأمريكية عن تورط “الشيخ” في إصدار أوامر بالاعتداء الجسدي على السجناء والموافقة على أحكام الإعدام بحقهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

بشار الأسد يرد على أردوغان حيال جهود التطبيع بين الجانبين.. إليك أبرز ما قاله

أعلن رئيس النظام السوري بشار الأسد اليوم أن الاجتماع مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يعتمد على “محتويات ومضمون اللقاء”. وأوضح الأسد أنه سيجتمع مع أردوغان إذا “أثير موضوع انسحاب القوات التركية من سوريا”.

تصريحات الأسد
وفي تصريح نقلته وسائل إعلام إدارة نظام دمشق، أشار الأسد إلى أن الاجتماع يعتمد على مناقشة انسحاب القوات التركية من الأراضي السورية. وقال الأسد في مقطع فيديو نشرته وسائل الإعلام إن “الاجتماع مع أردوغان يعتمد على مضمون اللقاء وإذا أثير موضوع انسحاب القوات التركية”.

موقف أردوغان
كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد صرح في وقت سابق بأنه “يمكنه إرسال دعوة في أي وقت” للقاء بشار الأسد. وأوضح أردوغان أنه بمجرد أن يتخذ الأسد خطوة نحو تحسين العلاقات مع تركيا، ستبدي تركيا نفس النهج تجاهه. وأضاف أردوغان: “دعوتنا قد تكون في أي لحظة”.

جهود الوساطة
أشار أردوغان إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني لديهم توجهات بشأن عقد اجتماع مع بشار الأسد في تركيا. وقال أردوغان: “نتحدث عن الوساطة في كل مكان في العالم، فلماذا لا تكون مع جارتنا على الحدود؟”.

خلفية الصراع
كانت تركيا من أبرز داعمي المعارضة السورية التي تسعى للإطاحة بالأسد، ونفذت ثلاث عمليات عسكرية كبيرة ضد التنظيمات الانفصالية الإرهابية في شمال سوريا منذ عام 2016. وتسيطر القوات المسلحة التركية على بعض أجزاء شمال سوريا. من ناحية أخرى، تمكن الأسد بفضل دعم روسيا وإيران من استعادة معظم المناطق وتغيير مجرى الحرب لصالحه، في حين تسيطر قوات المعارضة المدعومة من تركيا الآن فقط على منطقة إدلب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تفاصيل مقتل براء القاطرجي

أعلنت حسابات مقربة من عائلة القاطرجي في سوريا، مقتل محمد براء القاطرجي وعدد من مرافقيه جراء غارة إسرائيلية استهدفتهم بالقرب من الحدود السورية اللبنانية، مساء اليوم الاثنين.

تفاصيل الغارة
وفقاً لمصادر محلية لصحيفة “جسر”، نفذت الغارة طائرة مسيرة إسرائيلية عقب دخول القاطرجي الأراضي السورية قادماً من لبنان.

خلفية القاطرجي
يعد محمد براء القاطرجي من أبرز رجال الأعمال التابعين لنظام بشار الأسد، حيث يدير إمبراطورية اقتصادية تصب في مصلحة قوات الأسد. يتمتع القاطرجي بعلاقات واسعة مع ميليشيات إيرانية وحزب الله اللبناني.

العقوبات الدولية
تم إدراج القاطرجي على لوائح العقوبات الأمريكية بسبب دوره في تعزيز اقتصاد نظام الأسد وانتهاكه للعقوبات الأمريكية والأوروبية المفروضة عليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

روسيا تطلق التصريح الأول بعد محاولة اغتيال ترامب

في أول تعليق على محاولة اغتيال الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، ذكرت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا اليوم الأحد تحذيرها السابق من حملة تحريضية ضد ترامب يشنها خصومه الديمقراطيون.

تصريحات زاخاروفا حول الحادثة
في منشور عبر قناتها على تطبيق تلغرام، قالت زاخاروفا: “لقد تعرض ترامب لمحاولة اغتيال”، وفقاً لوسائل إعلام روسية. وأوضحت: “منذ شهرين بالضبط، لفت الانتباه إلى حقيقة أن الولايات المتحدة تشجع حرفياً التحريض على الكراهية ضد المعارضين السياسيين، وذكرت أمثلة على التقليد الأمريكي المتمثل في اغتيالات ومحاولات اغتيال الرؤساء والمرشحين الرئاسيين”.

موقف زاخاروفا من التصريحات الأمريكية
أشارت زاخاروفا إلى مقال سابق تحدثت فيه عن “نفاق الغربيين المدافعين عن الديمقراطية وسيادة القانون وحقوق الإنسان”. وأكدت أن بعضهم في الولايات المتحدة يعلن صراحة عن حاجتهم إلى قتل المرشح الرئاسي ترامب. وأضافت أن هذه التصريحات لا تأتي فقط عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بل تظهر في وسائل الإعلام الرسمية على لسان سياسيين ديمقراطيين.

تأكيد مكتب التحقيقات الفيدرالي
أكد مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) خلال مؤتمر صحافي أن إطلاق النار الذي استهدف المرشح الجمهوري يوم السبت كان محاولة اغتيال. وصرح كيفن روجيك من مكتب FBI للصحافيين في بتلر بولاية بنسيلفانيا: “هذا المساء، شهدنا ما نعتبره محاولة اغتيال ضد رئيسنا السابق ترامب”.

رد ترامب على محاولة الاغتيال
أكد ترامب في منشور على موقع تروث سوشيال أنه تعرض لإطلاق نار حيث اخترقت الرصاصة الجزء العلوي من أذنه اليمنى. وكتب: “أصِبت برصاصة اخترقت الجزء العلوي من أذني اليمنى. نزفت كثيراً وأدركت حينها ما كان يحدث”. وأضاف أنه من غير المعقول أن يحدث عمل كهذا في بلاده، مشدداً على أنه لن يستسلم أبداً.

التحليل والتداعيات
تثير محاولة اغتيال ترامب الكثير من التساؤلات حول التوتر السياسي المتصاعد في الولايات المتحدة. كما تسلط الضوء على المخاطر المحتملة التي قد يتعرض لها السياسيون في ظل الحملات التحريضية العنيفة. تبقى تبعات هذه الحادثة موضع ترقب، حيث قد تؤثر على المناخ السياسي والأمني في البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

روسيا تطلق تصريحا جديداً عن سوريا

روسيا تطلق تصريحا جديداً عن سوريا

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إن تطبيع العلاقات بين تركيا وسوريا له أهمية حيوية في الوصول إلى حل شامل في سوريا وتعزيز الأمن الإقليمي. وأكدت في مؤتمر صحفي بموسكو، أن تركيا اتخذت خطوات مهمة في مسار التطبيع مؤخرًا، مشيرة إلى إشارات من الرئيس رجب طيب أردوغان حول استعداد بلاده لتطبيع العلاقات مع سوريا. وأعربت عن ترحيب روسيا بهذا الاتجاه وثقتها في أن يتم اتخاذ خطوات عملية من الجانبين.

وأكدت زاخاروفا أن صيغة أستانا تُعَد الآلية الدولية الفعالة الوحيدة لتطوير الحل السلمي في سوريا، وأن روسيا مصممة على مواصلة التعاون مع تركيا في إطار هذه الصيغة.

من ناحية أخرى، ركزت صحيفة “الشرق الأوسط” على حالة البرود وعدم صدور أي موقف رسمي من نظام الأسد تجاه تصريحات التقارب التركية، بما في ذلك عرض لقاء “الأسد وأردوغان”. وأشارت الصحيفة، استنادًا إلى مصادر في دمشق، إلى أن الملف لم ينضج بعد، رغم التصريحات التركية الإيجابية. وأوضحت المصادر أن هناك ملفات شائكة مرتبطة بهذا التقارب، مثل إعادة اللاجئين والعلاقة مع “الإدارة الذاتية” الكردية وفصائل المعارضة، مما يستدعي تحقيق تسويات تضمن استقرار المنطقة لتحقيق التقارب.

وأضافت الصحيفة أن تصريحات تركيا لم تلق ترحيبًا من المعارضين في شمال سوريا، حيث خرجت مظاهرات حاشدة ضد توجهات الحكومة التركية. كما أشارت إلى إشارات باردة من دمشق عبر وسائل إعلام مقربة منها، طالبة ضمانات بانسحاب القوات التركية من الأراضي السورية.

وأثار إعلان أردوغان عن احتمال دعوة بشار الأسد لزيارة تركيا تساؤلات حول إمكانية عقد اللقاء في أنقرة. ونقلت الصحيفة عن الدبلوماسي التركي السابق محمد أوغوتشو أن الاجتماع قد يُعقد في موسكو بحضور بوتين، حيث تعد موسكو الخيار الأمثل في هذه المرحلة. وأوضح أوغوتشو أن التحرك الروسي يهدف إلى حل القضية السورية بتفاهم مشترك بين إيران وسوريا وروسيا وتركيا، وأن بوتين هو الوسيط الأكثر إقناعًا.

وفيما يتعلق بتركيا، أشار أوغوتشو إلى أن الغضب الناجم عن بقاء اللاجئين السوريين، والمخاطر الأمنية التي يشكلها “حزب الاتحاد الديمقراطي” و”وحدات حماية الشعب الكردية” في شمال سوريا، وحرق الأعلام التركية في مناطق سيطرة المعارضة السورية المدعومة من تركيا، يجبر أنقرة على السعي لتحقيق سلام فوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الخارجية السورية تعلق على إمكانية عودة العلاقات مع تركيا

الخارجية السورية تعلق على إمكانية عودة العلاقات مع تركيا

علقت وزارة الخارجية السورية على التصريحات التي تتمحور حول إمكانية عودة العلاقات بين دمشق وأنقرةإلى طبيعتها بعد سنوات طويلة من القطيعة.
الخارجية السورية تعلق

وقالت الوزارة السورية في بيان: “في الوقت الذي تتوالى فيه المواقف والتصريحات حول العلاقة بين سوريا وتركيا، تودّ الجمهورية العربية السورية التذكير بأنها حرصت دائماً على التمييز الواضح ما بين الشعوب من جهة، وسياسات وممارسات الحكومات التي ألحقت الأذى بسورية، وبدُولها من جهة أخرى، وفق ما أثبتته الوقائع والأحداث”.

وأضافت: “لقد كانت سوريا وما زالت تنطلق من القناعة الراسخة بأن مصلحة الدول تُبنى على العلاقة السليمة فيما بينها وليس على التصادم أو العِدائية، وانطلاقاً من ذلك حرصت سوريا على التعامل بإيجابية مع مختلف المبادرات التي طُرحت لتحسين العلاقات بينها وبين تلك الدول، وفي ذات الإطار تعاملت سوريا مع المبادرات الخاصة بتصحيح العلاقة السورية التركية”.

وأردفت: “ترى سوريا أن نتيجة تلك المبادرات ليست غايةً إعلامية، وإنما مسار هادفٌ يستند إلى حقائق قائمة، ويبنى على مبادئ محددة تحكم العلاقة بين الدولتين، أساسها احترام السيادة والاستقلال ووحدة الأراضي ومواجهة كل ما يهدد أمنهما واستقرارهما، ويخدم المصلحة المشتركة للبلدين والشعبين”.

وزادت: “سوريا تؤكد أن أي مبادرة في هذا الصدد يجب أن تبنى على أسسٍ واضحةٍ ضماناً للوصول إلى النتائج المرجوّة والمتمثلة بعودة العلاقات بين البلدين إلى حالتها الطبيعية، وفي مقدمة تلك الأسس انسحاب القوات المتواجدة بشكل غير شرعي من الأراضي السورية، ومكافحة المجموعات الإرهابية التي لا تهدّد أمن سورية فقط، بل أمن تركيا أيضاً”.

كما أعربت عن “شكر سوريا وتقديرها للدول الشقيقة والصديقة التي تبذل جهوداً صادقة لتصحيح العلاقة السورية التركية”.

وأكدت أن عودة العلاقة الطبيعية بين البلدين تقوم على عودة الوضع الذي كان سائداً قبل العام 2011، وهو الأساس لأمن وسلامة واستقرار البلدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أردوغان يدعو الأسد لاجتماع في تركيا أو دولة ثالثة

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إنه دعا الرئيس السوري، بشار الأسد، قبل أسبوعين، لعقد اجتماع في تركيا أو في دولة ثالثة.

وخلال مؤتمر صحافي على هامش قمة حلف شمال الأطلسي في العاصمة الأمريكية واشنطن، أوضح أردوغان أن وزير الخارجية التركي، هاكان فيدان، مكلف بتنظيم اجتماع مع الأسد في دولة ثالثة.

وأضاف أردوغان: “دعوت السيد الأسد قبل أسبوعين إما للمجيء إلى بلدنا أو لعقد الاجتماع في دولة ثالثة”.

وأكد: “كلفت وزير خارجيتنا بهذا الشأن، وهو سيتواصل مع نظرائه للتغلب على هذه القطيعة والمضي قدماً في بدء عملية جديدة”.

وفي حديث آخر مع صحيفة “نيوزويك” الأمريكية، صرح أردوغان أن هدف تركيا الأساسي هو جعل الأراضي السورية خالية من الإرهاب، وتحقيق دولة مزدهرة يحكمها السوريون.

وأضاف أن تركيا تسعى لتحقيق السلام في سورية، وأن الحل لكل الصراعات يكمن في وحدة اجتماعية جديدة تستند إلى وحدة الأراضي السورية.

وأشار أردوغان إلى أن تركيا هي الدولة الأكثر تضرراً من الصراع في سورية، منتقداً دعم الولايات المتحدة للإرهابيين وليس الأكراد في سورية، بينما تدعم تركيا الأكراد السوريين وتحمي حقوقهم.

وأكد أن حزب “العمال الكردستاني” ينفذ أنشطة إرهابية في المنطقة تحت غطاء قوات “قسد” الكردية، مضيفاً أن التنظيم يضطهد الأكراد السوريين بشكل خاص.

وأعلن أردوغان أن تركيا ستزيد من جهودها لضمان عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم بشكل طوعي بعد انتهاء الحرب في سورية، مع استمرار تركيا في حماية حدودها وإمكانية التدخل في الوقت والمستوى المناسبين.

جدير بالذكر أن أردوغان أعلن مؤخراً في عدة مناسبات استعداده لعقد اجتماع مع بشار الأسد، وأكد أنه من الممكن توجيه دعوة له إلى تركيا خلال زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين القادمة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى